المقالات

الثعبان جاء يزحف...

الزحف أمر عظيم...

يتم لأمر عظيم...

والزحف لا يصير إلا...

لابتلاع الضحية...

وابتلاع الضحية...

يحقق نصرا...

وما النصر إلا بابتلاع الضحية...

فهانحن في التيه...

وفي كل الملأ...

لا نلحظ غير الزواحف تزحف...

تريد ابتلاع أخبار الضحية...

لتحيا بها...

قبل ابتلاع الضحية...

وقبل العوالم لا تتكلم...

ولا تتألم كل الضحايا...

ولا تتعلم...

كيف تصير الزواحف بالعة...

ما يجري في واقعنا...

وكيف تصوغه...

ليصير بالبلع لا يستجيب...

للشعب...

ولا يستقيم الشعب بابتلاع ضحاياه...

والضحايا لا تلتئم...

ولا تقاوم وجه الزواحف...

ولا تتقوى...

فالشعب الضعيف...

لا يحمي الضحايا...

ما لم تتحول...

ضحاياه مصدر قوة...

فهل تتنادى الضحايا...

من أجل أن يلتئموا...

من أجل أن يصيروا أقوياء...

لمواجهة الضعف...

في صفوف الفقراء...

وفي صفوف عمال المعامل...

وفي صفوف عمال المناجم...

وفي صفوفنا، نحن، أبناء الشعب...

وفي صفوف كل الكادحين...

فالقوة لا تعطى للشعب...

فالشعب يصنعها...

يكتبها...

في جبين بناته...

وفي جبين بنيه...

وفي جبين كل الكادحات...

في جبين كل الكادحين...

يا أمل الشعب...

يا قوة في بناته...

يا قوة في بنيه...

فتقدم...

ومارس قهر كل الظالمين...

وتعلم كيف ينجو الشعب...

من كل كمين...

تعده الدولة في كل حين...

يصنعه الحكام لقهر الشعب...

لينفذه العملاء ضد الشعب...

وضد كل مواطن...

من أجل نفي الإباء...

المتجذر في نسيج الشعب...

وفي أرض الوطن...

في كل الوطن...

من أجل نفي العقل...

ليسود الظلام فينا...

ونفقد نور الحياة...

لتصير رؤيتنا غير قائمة...

ويصير الرأي منا غير وارد...

والنهار يصير ليلا...

والليل معتم الرؤيا...

ونحن العاجزون عن النوم...

لا نرى، ولا ننام...

وكل الحيوات حول الشعب...

لا يراها الشعب...

لا يتكلم...

ولا يسمع...

لا يبحث عن منفذ...

للنور...

حتى يرى ما في الحياة...

ليبدي رأيه...

في كل الحياة...

ويختبر الظلم فيها...

من أجل نفي الظلم...

من أجل قهر الظالمينا...

والنور الآتي من عمق الفكر...

في الشعب...

يوقظ الشعب من نوم الظلام...

ويفتح أبواب النور...

نور المهدي...

ونور عمر...

ونور سعيدة...

ونور جبيهة رحال...

ونور بنونة...

نور شيخ العرب...

نور اكرينة...

نور مهدي عامل...

نور حسين مروة...

نور فرج فودة...

ونور كل شهداء الظلام...

في الشرق، وفي الغرب...

وفي كل مكان...

يولد فيه الإنسان...

من عمق الظلام...

ظلام الغيب...

وظلام الكلام...

وظلام الحكم...

ظلام الأحزاب...

لا ظلام الدين الحنيف...

الجاء يمحو الظلام...

من كل عقل...

ومن صدور الظالمين...

وكل الآثمين في حق الإنسان...

على مدى عصور الغصب...

عصر الظلام...

الكان النور فيه غائبا...

والكلام عنه صار محرما...

وكل طلاب النور...

ومنتجوه...

يوصفون بالكفر...

يعاقبون...

ويعدمون بالرجم...

أو بالشنق...

ليصير كل الوطن...

قابلا لاحتلال الغرب...

ولا وجود للسلاح...

سلاح العقل...

وكل سلاح الفكر...

لدى أبناء الوطن...

في كل المواطن...

وفي كل النجود...

ولا رياح تستبيح...

كل الفضاء...

في كل الوطن...

فثعابين الاحتلال...

وثعابين أذناب الاحتلال...

لا تزحف إلا في الظلام...

حتى تلدغ آمال الشعب...

آمال الإنسان في الشعب...

ليصير السم قاتلا كل الآمال...

وكل طموح الشعب...

وكل أحلام الشعب...

في بناته، وفي بنيه...

من أجل أن يولد الإنسان...

من رحب نور العقل...

ونهر الفكر فينا...

حتى لا نرى زحف الثعابين...

حتى لا تلدغ الآمال...

حتى لا تلدغ طموح الشعب...

حتى يستعيد الشعب أحلام بناته...

وكل أحلام بنيه...

فنفوسنا عانت كثيرا...

من قهر الظلام...

وعقولنا صارت بعيدا...

عن وكر الظلام...

والثورة الكبرى آتية...

ضد الزحف...

وضد كل أشكال الظلام...

فهانحن يا وطني...

نعاند الغبن فيك...

نعاند أنفسا تهوى الظلام...

ونعاند العجز فينا...

لنصير كالملإ العظيم...

قاهرين كل الزواحف...

مبيدين كل الظلام...

أبوابنا مشرعة...

أمام نور الشمس...

يبيد كل عناكب الظلام...

لنرقى نحو التقدم...

حتى نتطور...

من أجلك يا أيها الوطن الحبيب...

 

ابن جرير في 23 / 01 / 2014

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع