المقالات

أحزان فاتنة

ألفتني

 الأحزان

تضمني إليها

كلما

شعرت بأمان

وفية إلي

حين خانتني

الأحضان

تقبلني

 بخمرية

تحيلني

 كالسكران

بيني وبينها

 ود

لم يفارقني

 من زمان

وحشة

 عاشق

وعزلة

 رهبان

في خلوتي

 أنا....

وهي

والشيطان.

كل شي

 يراودني

من القبل

 الى

توديع المكان

أنا ...

لست يوسف

يا أبتي

ولم أقف

عند البرهان

همت بي

وهممت بها

وهزمتني

 الأحزان

معذبتي

قاتلتي

ملأت المكان

راتع

 بلا متع

أنا.....

كالإنسان

سعيد لعريفي

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع