المقالات

خير خلق الله

ولد الرسول صلى الله عليه في مكة صبيحة  يوم الاثنين  12 ربيع الأول من عام الفيل يصادف هذه السنة يوم 14 يناير 2014 وهو أكرم خلق الله وأفضل رسله وخاتم  أنبيائه محمد بن عبد الله بن عبد المطلب من أمنة بنت وهب من قبيلة قريش المشهود لها بالشرف ، فإن معرفة سنته من أشرف العلوم وأعزها وأسناها هدفا ومطلبا بها يعرف الرجل دينه ونبيه وبها يكمل معرفة دينه ويفهم ما جاء به القران الكريم  وما أحوجنا في هذه الذكرى أن نتعرف على خير البشر وأن نشيد بجهده المبذول في حمل  عبئ الدعوة إلى الله عزوجل والى دين الإسلام وما عاناه من البلاء والمحن في حياته الدعوية وهل نحن فعلا نحب رسول الله ونعرفه حق المعرفة ؟

خير خلق الله محمد رسول الله يتصف بكل صفات الجمال والخلق وكمال الأخلاق ، وكل معاني الثناء كما انه أجود الناس وأكرمهم وأشجعهم وأصبرهم على الأذى وأوقرهم وأشدهم حياء  فقد كان مع صحابته قدوة لهم ولأبنائهم ولزوجاتهم كما انه كان يوصف بالأمين قبل الإسلام لذا كان كل سكان قريش يضعون الأمانات عنده صلى الله عليه وسلم .

 (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح 29)  يخبر تعالى عن نبيه" محمد رسول الله "   " والذين معه " من أصحابه من المهاجرين والأنصار ، أنهم بأكمل الصفات ، وأجل الأحوال . وأنهم " أشداء على الكفار"جادون ومجتهدون في نصرة إخوانهم ومدافعين عن رسالة الإسلام فقد كان الكفار يخشونهم ويخافون من قوة انسجام جيش المسلمين فلذلك ذل أعداؤهم لهم ، وانكسروا ، وقهرهم المسلمون . "رحماء بينهم "   أي : متحابون ، متراحمون ، متعاطفون ، كالجسد الواحد وهل فعلا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في زمننا متحابون وكالجسد الواحد؟ في ظل الانتفاضات الشعبية في كثير من الدول العربية يلاحظ أنهم بدأو يبتعدون عن ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم والأخ يشمت أخاه المسلم وقد يتعاون مع الكفار في ضرب أخاه المسلم  اللهم ألطف بنا وثبت قلوبنا على محبة رسولك وعلى دينك .

فقد جاء خير البشر برسالة لم يعرف لها التاريخ مثلا سنتحدث عن أمرين مهيمن في هذه الرسالة  الصلاة والشباب فعنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلانِيِّ ، قَالَ : كُنْتُ فِي مَجْلِسٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِيهِمْ عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ ، فَذَكَرُوا الْوِتْرَ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : وَاجِبٌ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : سُنَّةٌ ، فَقَالَ عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ : أَمَّا أَنَا فَأَشْهَدُ أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " أَتَانِي جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، يَقُولُ: " إِنِّي قَدْ فَرَضْتُ عَلَى أُمَّتِكَ خَمْسَ صَلَوَاتٍ ، مَنْ وَافَى بِهِنَّ عَلَى وضُوئِهِنَّ وَمَوَاقِيتِهِنَّ وَرُكُوعِهِنَّ وَسُجُودِهِنَّ ، فَإِنَّ لَهُ عِنْدِي بِهِنَّ عَهْدًا أَنْ أُدْخِلَهُ بِهِنَّ الْجَنَّةَ ، وَمَنْ لَقِيَنِي قَدِ انْتَقَصَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا ، أَوْ كَلِمَةً شِبْهَهَا ، فَلَيْسَ لَهُ عِنْدِي عَهْدٌ ، إِنْ شِئْتُ عَذَّبْتُهُ ، وَإِنْ شِئْتُ رَحِمْتُهُ"فهذا خير البرية يعلم أصحابه الصلاة ويعلمهم أمور دينهم وكان لا يفارقهم حتى الشباب هم من ولى على الجيوش وقال فيهم نصرني الشباب وخذلني الشيوخ فالشباب لهم العزة والقوة فالرسول صلى الله عليه كان يعطيهم الأولوية ويقوم بتعليمهم ومجالستهم فيا شباب زمننا هل تعرفون رسول الأمة أم أنكم تعطون الأولوية لنجوم الإعلام والفن والكرة ، تعلموا يا إخوتي تجارب خير البرية في الحياة وكيف كان يدعوا للإسلام بالموعظة الحسنة وكيف كان يصبر على أذى المنافقين والكفار فحادثة الطائف خير دليل في صبر الرسول صلى الله عليه وسلم في تبليغ رسالته وأن هذه القرية أخرجت قيادات في جيش الدولة الإسلامية كخالد بن الوليد الذي لقب بسيف الله المسلول .

"وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" . (الحشر/7)

هوامش :

- كتاب الدين هو الصلاة فريد الانصاري

- روضة الأنوار في سيرة النبي المختار للشيخ صفي الرحمان المباركفوري

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع