المقالات

كأس إفريقيا للابولا

    أصرت الكاف على إجراء كأس إفريقيا في موعدها ورفضت جملة وتفصيلا طلب المغرب بالتأجيل رغم أن الإكراه جدي و قاهر ،مادا أقول هذا حال من لم تكن أمه حاضرة في العرس تحميه و تدافع عنه ، المغرب غائب الحضور و التمثيلية في دهاليز الكاف ، التي تنكر مسؤولوها للمغرب و أفضاله عليهم ،خاصة رئيسها عيسى مماتو اقصد حياتو لان إصراره و تشبثه على إجراء كأس إفريقيا للابولا في موعدها سيغير اسمه من حياتو الى مماتو و التاريخ سيشهد، لاعجب إنها المصالح الخاصة و الأرباح التي يجنونها من الإشهار و النقل التلفزي  التي لم و لن تصرح الكاف يوما بقيمتها ...

اذا كانت إفريقيا تهمك لما لم تنقل التنظيم إلى بلدك الكامرون ؟

   العالم يحذر من خطر هذا الفيروس ،الدول المتأهلة نفسها خائفة و تفكر في طريقة حماية منتخباتها و معظمها قررت منع جماهيرها من التنقل إلى غينيا الاستوائية ،ماذا تريدون من هذا البلد الذي لا يملك إلا ملعبين يمكن اعتبارهما تجاوزا صالحين لاحتضان العرس القاري الذي نتمنى ألا يتحول إلى مأتم قاري، مع العلم أن غينيا الاستوائية استعانت بخمسين طبيبا من كوبا استعدادا منها لمواجهة خطر هذا الفيروس و لا ادري ما الجدوى من ذلك ؟ ولماذا المقامرة بأرواح مواطنيها الذين رخصوا أمام الأرباح التي وعدهم بها مماتو و شرذمته؟

   يهددون المغرب بالتوقيف و فرض غرامة مالية،  هذا متوقع خاصة ضغط بعض أعداء الوطن المتواجدين بالكاف و تكفي خرجة روروة الجزائري الإعلامية التي لم يخفي فيها ضغائنه و أحقاده للمغرب كأشباهه من الجزائريين أعداء الوحدة الترابية  على عكس رئيس مالي الذي كان رأيه سديدا و ينم عن وعي كبير كيف فسر الأمر و ربطه بالإسلام الذي يدعو إلى حماية الإنسان من أي مكروه و الايبولا تهلكة ومصيبة عظمى...

أما التوقيف المنتظر فيجب الاستفادة منه. انه استراحة محارب ،يراجع خططه و يحدد استراتيجياته المستقبلية ،وهو فرصة كبيرة للنهوض من جديد و نفض غبار الذل و الانتكاسات  التي عرفتها كرة قدمنا ،ونبدل قصارى جهدنا للدخول إلى مختلف اللجان  المنضوية تحت لواء الكاف ونتجاوز صراعاتنا الداخلية ونمد كل العون لمن يترشح لمنصب من مناصب الكاف او غيرها بعيدا عن الحسابات الضيقة التي ضيعت منا فرصا عديدة لصالح من يقفون الآن ضدنا . لكن اعلموا يا.....ان كأس إفريقيا دون المغرب كأس بدون سكـــر لا طعـــم له و لا رائحـــة ونســـأل الله ألا تشربـــوه في غينيا الاستوائية عـلـقـــــــما...

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع