المقالات

على أهلها جنت براقش

صنعه  لنفسه فتمرد عليه،  وتنكر له ،فأصبح عدوه .

علمه الرماية و لما اشتد عضده رماه.

جعل منه القاعدة وعندما طمع في القمة أوقف ارتفاعه.

صنع منه ما سموه داعش أمده بالعدد و العتاد فانقلب عليه .فاستنفر  حلفاءه ليقضي عليه.

يصنعون، يختلقون و يتبنون و عندما يفشلون في تسخير ما صنعت أيديهم يجمعون اممهم الملحدة للقضاء على صنائعهم.

فهمت....

الصانع واحد و المصنوع واحد ...انه ابنكم ، ربيتموه  و رعيتموه، أنفقتم عليه دون حساب، ماذانملك لكم ان كان ولد عاق. تنكر لوالديه، رغم ان الابن ليس دائما هو المذنب قد يكون الوالدين، اما توجيههم خاطئ او نيتهم غير سليمة، انتم تقولون الابن ونحن نقول أنتم . تغلبوننا لأنكم الجاني و الخصم و الحكم ، حججكم موجودة و تستظلون دائما بظلمة الأمم الملحدة تعتون فسادا في الأرض، أرضنا طبعا، أرض المسلمين، خربتم العراق و سوريا و غزة وغيرها و لا محاسب. من نحن حتى نحاسبكم؟ افعلوا ما شئتم  انتم السادة .

ليس لقوتكم و لكن لضعفنا و هواننا و غنائيتنا،  أفسدتم ذات بيننا، قضيتم على حق الجوار، أشعلتم نار الفتنة بيننا، فرقتمونا كي تسودوا، استنزفتم ثروات بلاد المسلمين بترحيلها لبلدانكم ،تقيمون الدنيا و لا تقعدونها اذا مس دمكم، أما دمنا فلا قيمة لها.  و عندما سقطت صومعتكم علقتم حلاقنا.

 ما تنشره" شارلي ايبدو" عفوا" براقش ايبدو "لايغير فينا شيء، و لايزعجنا البث. مجلة ملحدة تعبر عن إلحادها وصهيونيتها بما قدرت عليه،وحجتهم دائما حرية التعبير التي هي في الحقيقة ليست الا غطاء مظلم يتسترون به على جرائمهم ضد المسلمين و يستغلون أحداثه استغلالا وصوليا لصوصيا  لتبرير ما يقومون به في العراق و سوريا و خاصة في غزة، ويحشون عقول مواطنيهم بأفكار مغلوطة عن الإسلام و المسلمين. نحن براء مما تنسبون إلينا ما وقع لكم سحركم انقلب عليكم و ما يقع للمسلمين تتحملون النصيب الأكبر فيه بدسائسكم ،جعلتم بلاد المسلمين سوقا رابحة  لبيع  طائراتكم و الصواريخ المضادة لها، جعلتم منا اوسا و خزرجا ثانية صهيونية بني قريضة و بني النضير و بني قينقاع، تبيعون القرد و تضحكون على من اشتراه.  لقد قالها عبد المطلب لابرهة الاشرم حين جاء غازيا مكة بجنوده و عتاده و فيلته عندما سرق ابله "رد علي ابلي أما البيت فله رب يحميه" فلقي أبرهة و جنوده مالم يخطر على بال بشر.

الإسلام لا يحتاج لمن يبرئه أو لمن يشعل شمعة و يحملها امام سفارة من السفارات ويضعها، أنت يا مسلم من تحتاج فهم دينك ولا تومن بتلك المغالطات المعلبة التي توكل لدينك بالليل و النهار. ولا تظن انهم يجهلون دينك  انهم يفهمون الاسلام أكثر من بعض المنتسبين له، يعلمون يقينا  انه دين رحمة وعالمية و انه الدين الذي ارتضاه الله لعباده، ولو كان عكس دلك ما تكالبوا على قصعة  المسلمين .

الإرهاب إرهابكم، أنتم من صنعه و رعاه وحاول استغلاله و التاريخ يشهد  أردتم الإسلام و المسلمين بسوء فجعل  الله كيده  في نحوركم.

 لقد قيل قديما"على أهلها جنت براقش "

و اليوم أقول  "على أهلها جنت شارلي ايبدو. "

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع