المقالات

النكتة السياسية :غضب منضبط أم تطبيع مع لاستبداد؟ (2-2)

وعيا منها بخطورة النكتة السياسية ودلالتها المباشرة على وعي الأوساط الشعبية التي تنشأ وتروج بينها اهتمت الأنظمة الشمولية بأمرها، فقد خصصت المخابرات المصرية في عهد جمال عبد الناصر مثلا فرقة مخابراتية مختصة في رصد النكت المنتشرة في كل فترة زمنية بغية تحديد الاتجاهات التي يسلكها تفكير الجماهير ، وبالتالي استباق تحركاتها من خلال اتخاذ اجراءات احترازية تفسد من خلالها مشاريع الجماهير الناقمة على تردي الأوضاع، والأكيد أن الأنظمة الاستبدادية بصفة عامة تتعامل بالمنهج نفسه مع النكتة السياسية وإن اختلفت بعض التفاصيل والجزئيات التي تفرضها خصوصيات كل نظام شمولي ، وذلك بسبب إدراك هذه الأنظمة العميق لضعف الواقع الإعلامي الرسمي وتخلفه واستناده إلى الرؤية والرواية الرسميتين ، وأن النكتة السياسية هي الوسيلة الإعلامية الشعبية التي تصور الحياة السياسية بمنظور متحرر ومتجرد عن الإملاء والممالأة والتبعية والتوجيه 

وفي اتجاه مختلف تماما لما سبق تتوسل الجماهير العريضة الفاقدة لقوة الإرادة ونفاذ الفعل بالنكتة السياسية ،وذلك تعلقا بأهذاب خلاص مؤقت مزيف، وهروب فاضح إلى الأمام من واجب شحذ الهمم وقدح زناد العزائم ، وتصحيح وعي الجماهير المنحرف الذي يجعل عرقها لغيرها ، فتستحيل النكتة السياسية مسكنا للآلام التي تسببها يقظة الضمير إلى أن تتعود الشعوب على الواقع الجديد الذي لا يرتفع ، فتصير النكتة بذلك بلسما وبردا وسلاما على قلاع الاستبداد الحصينة، وقوام هذا البلسم إرجاء المواجهة مع الفساد ، والزيادة في جرعة التواكل ، والاكتفاء بطعن الحاكم سرا وتمجيده جهرا .

وقد اتخذت الجماهير الضعيفة المسحوقة المهمومة النكتة السياسية سلاحا ضد كل مسببات العدوى بكراهية الظلم والتسلط ، كما اتخذتها رفيقا حميما في دروب الاكتئاب والحرمان والمعاناة ، وسكرية لا ينضب معينها لتحلية الواقع المر وأصباغا مختلفة الألوان لتجميل صورة الزمن الرديء ، بعد أن كسّرت الجماهير فكها العلوي من الغيض ، وعادت برأس مبطوح وجسم مقروح دون أن تحرك في بدن الطغيان قيد أنملة فآثرت هذه الجماهير الخلود إلى الراحة وعدم أكل التفاحة .

و عموما قد تعبر النكتة السياسية في أحسن أحوالها عن نهاية الثورة والتمرد واكتفاء  أصحابها بالنكتة التي تسحب من المقهور قسرا ابتسامة عريضة يفسد من خلالها الثائر المنهزم فرحة انتصار الظالم المستبد ، ومنه تغدو النكتة السياسية آهات وأنينا يؤكد استمرار الشعوب المستضعفة على قيد الحياة رغم انعدام أبسط شروطها ، بعد أن كانت هذه النكتة كابوسا يؤرق الظالمين فتتجافى جنوبهم عن المضاجع خوفا وقلقا من آثارها .

وخلافا لوظيفتها التحسيسية التحريضية على التمسك بقيم الحرية وامتلاك الإرادة أضحت النكتة السياسية صمام أمان للأنظمة السياسية من خلال تحويلها إلى غرفة عازلة يفرغ فيها المواطن شحنات غضبه المتراكمة وضغوطه وآلامه ومكبوتاته ، وبناء على ذلك تساهم النكتة في تقوية التعاون الاجتماعي على الصبر والتحمل وعدم التبرم ، وكذلك تنشيط الإبداع والخيال للتعالي عن الواقع والعيش في أبراج عاجية تحميها أسوار الأحلام الحصينة ، وتتحقق فيها المطالب بعيدا عن عالم الواقع الدنيء الملوث برغبات النفس الأمارة بالسوء .  

نكتة:

   وضع جثمان محمد أنور السادات في غرفة مغلقة ،وتجمع فيها جنرالات مصر يتقدمهم محمد حسني مبارك ، وفجأة انفتحت إحدى النوافذ ودخلت عبرها رياح خفيفة منعشة ، فقال أحد الجنرالات بما يشبه التأوه :" الله .. هذا نسيم يرد الروح " فأردف حسني مبارك قائلا :" أغلقوا النافذة بسرعة ، فال الله ولا فالك " ( خوفا من عودة الروح إلى السادات وضياع الحكم ).

(*روى لي هذه النكتة - مشكورا - زميل عزيز( م . ش ) بعد  نشر الجزء الأول من هذا المقال)

أحمد هيهات

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع