المقالات

وجهة نظر: القصيبة بين أَلِخْمَاهُ و غياب التدبير المحلي

مبارك .. مبارك .. مبارك .. القصيبة تحتفي بانجازها للمشاريع التنموية بامتياز هذه الأيام, واستسمح عذرا من الشاعر الكبير مظفر النواب لاعتمادي على بعض كلماته التي استعملها في احدى قصائده للتعبير عن ما وصلناه من تضبع سياسي بين قوسين .. فنظرا لكون المرحلة تستدعي الرؤية بعمق للمشاكل التي تعاني منها المنطقة منذ ايام خلت, الا ان الاهتمام بامور جانبية هو السائد, بايجاز شديد :" أَشْ خَاصْك القُصَيْبَة السَّوِيرْتِي وَالْمِهْرَجَان امُولاَي", وكأن القصيبة لا ينقصها سوى المهرجان.

من مهرجان الى مهرجان وتبقى الحال على حالها حتى اصبحت الايام كلها مهرجانات واحتفالات وسعادة ومرح .. بالله عليكم ماذا تستفيد مدينة ما من مهرجان غير جلب الوايلات والزيادة في مجموعة من المشاكل التي تضيف الألام الى الألام, والأحزان الى الأحزان من ارتفاع ظاهرة اللصوصية والفساد الاخلاقي واشياء اخرى, فهي تظل تتخبط في الوحل من سوء التدبير والتسيير الذي طال مجموعة من المرافق الهامة والحساسة.

فالسقوط في الوحل يقتضي منا مجهودا اكبر, وتضافر مجهودات مضاعفة للقوى الحية النيرة في مدينة معروفة بالنضال منذ امد بعيد ليتم اخراجها من عنق الزجاجة التي ارتأى بعض الناس فيها نهج سياسة "الثلاث نقط حذف" في تعاطيهم مع مجموعة من المشاريع التنموية. في الحقيقة المنطقة في امس الحاجة اليها منها : فك العزلة عن افلا نفران وكذا تهيئة الطرق الحضرية للمدينة بالاضافة الى قاعة للالعاب الرياضية ودار الثقافة وحدائق عمومية ومكتبات للمطالعة وملعب بلدي لكرة القدم ووو و...الخ.

وللاشارة فرغم المجهودات المبذولة من طرف بعض الغيورين للنهوض وتنمية القصيبة ثقافيا, دينيا وحتى سياسيا واقتصاديا الا انه في الغالب ما تصطدم هذه المجهودات بمنهج اخر من عالم اخر.

فالصلح والمصالحة تتم بانجاز كافة المشاريع والقضاء على بعض الظواهر التي تنخر في كاهل جوهرة الاطلس المتوسط ولازالت.. لتستمر معها المعاناة الى اشعار اخر على ايقاعات الدف والكمان وصدى الميكروفون ..

وهنيئا لناس القصيبة فرحتهم واستئناسهم بالمهرجان ودامت لهم الافراح حيث حجت جماهير غفيرة للاحتفاء بالقصيبة عروس بني ملال, عذرا مرة اخرى شيخ الشعراء العرب مظفر النواب.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع