المقالات

الإنسان اثمن راس مال في الوجود

يقول كارل ماركس "الانسان اثمن راس مال في الوجود" .. عندما نتأمل قولته ونربطها بواقع الحضارات ومدى تقدمها نجد صحتها وخلودها فلننظر مليا في الثقافات والحضارات ونرى السبب وراء تقدمها من تخلفها .. ورغم اختلاف الشروط وأسباب التقدم حسب خواص كل دولة الى أننا نشترك في شرط وسبب وخاصية ألا وهو الإنسان فمن أحسن استثمار هذا الإنسان كان له التقدم ومن دمر الإنسان كان له التخلف .. وعلى سبيل المثال اليابان أو كوكب اليابان كما يقال لتميزه عن باقي الدول في العالم والحداثة التكنولوجية. اليابان التي أبهرت العالم والتي لا تزال تبهر بأحدث انجازاتها في شتى الميادين وهذا يرجع لاحترامهم للإنسان والوقت.. الانسان والوقت أهم ما يمكن أن نستثمره سائرين في طور التقدم وراكبين سفينة الحداثة الحقيقية .. وهذا ما يجب أن نعيه حقيقة اليوم وخاصة الدول العربية التي تعتمد على ثرواتها التي ورثتها من أرضها كالبترول والفوسفاط .. والتي كانت السبب وراء كسلها وخنوعها تحمل هم قوت اليوم وغدا لا يعنيهم وسقف تفكيرهم المستقبلي ضعيف فأي مستقبل للأجيال المقبلة في ظل هذه الازمة العقلية الأنانية لولاة الامور وأصحاب القرار؟  طرحت هذا الموضوع على صفحتي الشخصية في الفيسبوك فعرفت تفاعلا مطولا .. حيث قال أحد المتدخلين "أن الدول العربية ليس لها وقت للنهوض (باستهزاء )وأن وقتها ثمين تستغله في اشياء اثمن من النهوض بالوعي " .. مؤسف حالنا اذا كنا فعلا لا نرغب في النهوض بوعينا هذا وعندما قلت بأننا اليوم يجب أن نستثمر في الانسان لنسرع بركب الحداثة، قال ناقد دفاعا عن الانسانية "مسكين الإنسان .. ضحية بين الملك الخاص و الملك العام.. ليس له حق تملك نفسه" فأجبته موضحا الفكرة "نحن لا نتكلم عن الإنسان في ذاته ، لأنه قد يكون هناك أناس حمقى ومجانين وهؤلاء لن ننتظر منهم شيئا .. إنما أنا اتحدث عن استثمار عقل هذا الانسان وطاقة هذا الانسان الفكرية والعلمية و... الخ ، هذا المخلوق العظيم يجب أن نحسن استثمار مواهبه لنسير بسرعة نحو التطور ونلتحق بركب الحداثة .." لكنه استمر في نقده ودفاعه عن الانسانية بقوله بالحرف الواحد"الإنسان إنسان...له كرامة....و ليس شيء...حتى نطلق عليه مصطلحات من قبيل رأس مال و من قبيل نستثمر فيه و من قبيل تحديث.. فحتى الحمقى و المجانين لهم كرامة و حقوق .....هناك مشكلة مصطلح....واستلاب في توظيف مفردات تحمل في طياتها معاني قدحية في حق إنسانية الإنسان" .. إنه وإن ابتعدنا عن الموضوع صائب انما على حد قوله هناك ازمة مصطلح ليس إلا. نعود ونؤكد ما قال كارل ماركس على أن الانسان أثمن راس مال في الوجود لذا حبذا لو نعي نحن الشعوب العربية وحكامنا اليوم بهذا .. وان نسعى جاهدين من اجل استثمار قدرات هذا الإنسان في شتى الميادين وأن لا نقف مكتوفي الايدي ومقفولي العقول ونكتفي بمشاهدة الدول المتقدمة وترقب احث إنتاجاتها لنستوردها .. وكما سبق وقلت في احد اشعاري 

كن طامحا أو لا تكن . فلا فائدة في شجرة لا تثمر.. فابدأ حلمك و اهدافك سطر . لا تنتظر وطموحك أبحر.. دق ناقوووس الخطر .. زمن الاستهلاك ولى وزمن الانتاج قد أدبر..

نريد من ينتج .. مضى زمن الاستهلاك فلنستثمر في الانسان عبر خلق الوعي العلمي، والمعرفي إذا أردنا أن نلحق بقطار التقدم وصناعة النهضة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع